منتدى الإرشاد التربوي - مديرية التربية والتعليم - طوباس

منتدى الإرشاد التربوي ،،، Educational Counselling Forum منتديات ارشاد وتوجيه الدعم من قسم الأرشاد التربوي في مديرة التربية والتعليم بمحافظة طوباس

وزارة التربية والتعليم العالي

وزارة التربية والتعليم العالي
brothersoft.com

المواضيع الأخيرة

» النقاط الست والثلاثون لتحفيز الذات
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:02 am من طرف waj3anayat

» جدد طاقتك
الأحد سبتمبر 30, 2012 11:56 pm من طرف waj3anayat

» مدرسة ابوذر الغفاري
الخميس يونيو 14, 2012 11:47 am من طرف حسن

» اسئلة الارشاد للعام الماضي 2012
الإثنين مايو 14, 2012 10:26 am من طرف حسن

» جولة تفتيشية لمتابعة ظاهرة عمالة الأطفال
الإثنين أبريل 23, 2012 1:20 pm من طرف حسن

» احتفال مركزي بيوم الطفل الفلسطيني
الإثنين أبريل 16, 2012 9:31 am من طرف حسن

» العضو ام بيان
الأحد مارس 18, 2012 10:14 am من طرف Admin

» تهنئة بمناسبة يوم المرأة العالمي
الثلاثاء مارس 06, 2012 10:01 am من طرف Admin

» سوزان ، يمان محمود ، و. جميل
الثلاثاء مارس 06, 2012 9:52 am من طرف Admin


    قضم الاظافر

    شاطر
    avatar
    ماجده شريم

    المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 22/09/2009

    قضم الاظافر

    مُساهمة  ماجده شريم في الجمعة أكتوبر 09, 2009 10:12 pm






    قضم الأظافر

    يعتبر قضم الأظافر أسلوباً من أساليب النشاط الشاذ الذي لا يؤدي إلى نتيجة إيجابية فهو لذلك نمط انسحابي يبعد صاحبة عن مجابهة الواقع ويساعد على الاستغراق في السرحان و أحلام اليقظة وعدم القدرة على التركيز وبجانب هذا يشكل منظر كريهاً يثير في النفس مشاعر التقزز والاقشعرار وقد يؤدي إلى مضاعفات بدنية تؤثر على الصحة العامة أيضاً ومن ثم اعتبره علماء النفس مرضاً (( نفسياً وبدنياً )) .
    والانفعال المصاحب عادة لقرض الأظافر هو انفعال الغضب الذي ينشأ من حالة التوتر القلقي لذلك تزداد هذه العادة حدة كلما قابلت الشخص صعوبات نسبية تتحدى قدرته , وكلما واجهته اسئلة محيرة تستنفذ جهوده فهو على الرغم من أنه أسلوب انسحابي إلا أنه يتميز بالشدة ويتسم بالقوة أما جذوره فإنها ترجع في جملتها إلى أسباب انفعالية قد تكون حادة تعبر عن نفسها بالحركات العصبية التي يصحبها عدم الاطمئنان وتحركها دوافع الخوف مما يجعل المصاب في حالة عدم استقرار .
    وكلما قويت الأسباب الباعثة على القلق من فشل وحرمان ازدادت الحالة حدة وتطرفاً و أول شيء يجب العمل على إزالته هو العوامل المسببة للعصبية أو (( النرفزة )) وهذه بدورها تمثل في نظر علماء النفس مزيجاً مركباً من عناصر عدة أهمها شعور الشخص بفقدان الأمن في البيئة المحيطة به , وهنا يخطر على الذهن أول ما يخطر نوع العلاقات الذي يعيش فيه الشخص ولذا تحتم دراسة علاقة الطفل بوالديه ومدرسية وزملائه , فعلى سلامة هذه العلاقة يتوقف إلى حد كبير شعوره بالسعادة وتتوفر ثقته بمن حوله ومن ثم كان من الضروري تهيئة الجو المناسب الذي يشبع الحاجات الأولية للطفل .


    طريقة العلاج :


    1- إزالة الأسباب النفسية التي تكمن وراء العصبية بإزالة الخوف والقلق وبذلك يتهيأ به الجو المناسب لإشباع الحاجات الاساسية للأطفال مثل الحاجة للامن والحاجة إلى العطف والحاجة إلى الحرية حتى تتوفر الثقة بينه وبين من حوله .
    2- شغل الطفل بعمل مشوق منتج وذلك بتشجعه على توجيه أوقات فراغه في ممارسة اللعب أو العمل الذي يشغل يده وفمه أو كليهما , وقد يجد في مزاولة تركيب الأشياء وحلها وفي المساعدة في الأعمال اليدوية في البيت أو المدرسة ما يجعله يشعر بقيمة عمله ويتذوق لذة الانتاج بدل الاستغراق في حكات آلية لا معنى لها .
    3- تحبيب الطفل في أنواع النشاط الممتعة التي تستوعب بقدر الامكان وقته ولا تترك له مجالاً يتفرغ منه لممارسة هذه العادة .
    4- ابتعاد الآباء وغيرهم عن السخرية بالشخص المصاب بمزاولة هذه العادة وإظهاره بمظهر المنحرف الشاذ فإن ذلك يضاعف في نفسه شعور الخيبة ويزيد من استسلامه للعصبية .
    5- يمكن اللجوء مع الوسائل المتقدمة إلى الطريقة المعروفة بطرقة (( التذكير )) وتتلخص في الاتفاق مع الشخص المريض على تذكيره بالاقلاع عن العادة في حالة النسيان غير أن هذا التذكير لا يجب أن يأخذ صورة العقاب أو التأنيب .
    وأخيراً كلما كان العلاج يتناول إزالة الأسباب النفسية المسببة لهذه الأعراض وفي مقدمتها القلق كان التخلص من هذه العادة أقرب وأيسر .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 22, 2018 8:02 pm