منتدى الإرشاد التربوي - مديرية التربية والتعليم - طوباس

منتدى الإرشاد التربوي ،،، Educational Counselling Forum منتديات ارشاد وتوجيه الدعم من قسم الأرشاد التربوي في مديرة التربية والتعليم بمحافظة طوباس

وزارة التربية والتعليم العالي

وزارة التربية والتعليم العالي
brothersoft.com

المواضيع الأخيرة

» النقاط الست والثلاثون لتحفيز الذات
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 11:02 am من طرف waj3anayat

» جدد طاقتك
الأحد سبتمبر 30, 2012 11:56 pm من طرف waj3anayat

» مدرسة ابوذر الغفاري
الخميس يونيو 14, 2012 11:47 am من طرف حسن

» اسئلة الارشاد للعام الماضي 2012
الإثنين مايو 14, 2012 10:26 am من طرف حسن

» جولة تفتيشية لمتابعة ظاهرة عمالة الأطفال
الإثنين أبريل 23, 2012 1:20 pm من طرف حسن

» احتفال مركزي بيوم الطفل الفلسطيني
الإثنين أبريل 16, 2012 9:31 am من طرف حسن

» العضو ام بيان
الأحد مارس 18, 2012 10:14 am من طرف Admin

» تهنئة بمناسبة يوم المرأة العالمي
الثلاثاء مارس 06, 2012 10:01 am من طرف Admin

» سوزان ، يمان محمود ، و. جميل
الثلاثاء مارس 06, 2012 9:52 am من طرف Admin


    حكمة الدهر

    شاطر
    avatar
    jenin

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 14/06/2009

    حكمة الدهر

    مُساهمة  jenin في الأحد يناير 10, 2010 9:46 pm

    حكمـة الدهر

    القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن وما أدراكم أنه حظٌ عاثر؟
    وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل وما أدراكم أنه حظٌ سعيد؟
    ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع وما أدراكم أنه حظ سيء؟

    وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجند شباب القرية وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثر.
    وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر الى ما لا نهاية في القصة وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد.
    فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب، ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل.
    وهؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم (الرضى بالقضاء والقدر) ويتقبل الاقدار بمرونة وايمان لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء.
    والعكس بالعكس
    -----------------------------------
    avatar
    حربي طمون

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009

    موضوعك جنين كتير معبر

    مُساهمة  حربي طمون في الثلاثاء يناير 12, 2010 4:04 pm

    ويشبه قصة الملك وصديقه الذي دوما كان يبتسم لاي شيء ويقول الحمدلله ولعله خيرا حتى انه بيوم اثناء تقشير الملك للبرتقال قطع اصبعه فحمد الله صديق الملك فسجنه الملك على ذلك واثناء اقتياده للسجن تبسم وحمد الله ومن ثم سافر الملك للصيد فوقع في يد قبيلة يذبحون فدواً لربهم وعندما انتبهوا لاصبعه قالوا ان الفدية ناقصة ولا تجوز فعفوا عنه ومباشرة عندما عاد امر بالافراج عن صديقه وقال له انني الان فهمت لما حمدت الله عندما قطعت اصبعي ولكني لم افهم لم حمدت الله عندما سجنتك فتبسم صديق الملك وقال له لو لم تسجنني لكنت معك بالصيد ولذبحوني انا لاني كامل فضحك الملك وعزز من مكتانة صديقه وقربه اليه اكتر فنحمد الله دوما على كل امورنا ونتبسم لها لاننا لا نعلم اي شيء عن المستقبل فلعله خيرا
    avatar
    احن اليك

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009

    حكمة الدهر

    مُساهمة  احن اليك في الثلاثاء يناير 12, 2010 8:13 pm

    الحمد لله دوما وابدا على كل شي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 2:39 am